النشر والإعلان: فرص واعدة لشركتك الناشئة

  • الطباعة هي أهمّ وسيط للمعلنين في في الإمارات لإيصال رسائلهم، وحصّة الإنفاق منها على الشكل التالي: 55% للجرائد، و15% للمجلّات و10% للتلفزيون، بحسب إحصاءات لشركة PARC.
  • ارتفع إنفاق المعلنين بنسبة 9 بالمئة بين عامي 2011 و2012, أي من 1.45 مليار دولار أميركي إلى 1.58 مليار دولار أميركي.
  • بينما زادت نسبة الإنفاق على الإعلان بنسبة 4 بالمئة بين عامي 2011 و 2012 في الجرائد والمجلّات، انخفض الإنفاق في التلفزيون بنسبة 6 بالمئ
  • يقدّر الإنفاق على الإعلان في الجرائة باللغة الإنجليزيّة بإجمالي 499 مليون دولار أميركي في 2012, أي نسبة أعلى من الإنفاق على الجرائد الناطقة بالعربيّة (388 مليون دولار أميركي).
  • بقيت الإعلانات الحكوميّة والمنظّمة على رأس السوق من ناحية الإنفاق الذي وصل إلى 371 مليون دولار أميركي، ما يشكّل 23 بالمئة من الإنفاق الإجمالي على الإعلانات.
  • 55% من الإنفاق الإعلاني يذهب للجرائد
  • أبوظبي هي موطن لجائزة الإمارات للرواية

وتُعتبر فرص المطبوعات في المنطقة مرتفعة خاصّة مع نموّ قويّ لوسائل النشر. بالرغم من أنّ عائدات المطبوعات في العالم تتراجع، إلّا أنّ المطبوعات في العالم العربي تنمو بنسبة 15% كلّ عام. الفرق يكمن في توقّف النمو في الأسواق الناضجة، بينما يزداد في منطقة الشرق الأوسط. بين عامي 2014 و 2018، من المتوقّع أن يزداد الإنفاق لكلّ شخص نسبة 2.8 بالمئة في السعوديّة و6.2 بالمئة في مصر و2.7 بالمئة في الإمارات، مقارنة ب 2.5 بالمئة في الولايات المتحدة، و1.7 بالمئة في اليابان و1.4 بالمئة في ألمانيا. بشكل عام، من المتوقع أن يشهد سوق الإعلان في الشرق الأوسط نموًّا بمعدّل سنوي مركّب يبلغ 6 بالمئة بين عامي 2014 و2019, أي من 5.6 مليار دولار أميركي إلى 7.6 مليار دولار أميركي، مقارنة ب 4.4 بالمئة من حصّة السوق العالميّة للإعلان.

ومن أبرز التحوّلات التي ستشهدها المنطقة العربية: إعادة التوازن في الإنفاق الإعلاني بين مختلف المنصّات الإعلامية فعلى سبيل المثال، للجرائد حصّة تبلغ 23 بالمئة من نسبة الإنفاق الإعلاني، بينما حصتها من الوقت المخصّص للإعلام هو 9 بالمئة فقط. وعلى العكس، للإعلام الرقمي حصّة تبلغ 27 بالمئة من الوقت الذي يخصصه المستهلكون، لكن الإعلام الرقمي يحصل على 9 بالمئة من حصّة الإنفاق الإعلاني فقط. مع الاستثمار في منصات إعلانية عالية الجودة والتركيز على القدرات في المنطقة، ينبغي أن يزيد الإعلان الرقمي بشكل ملحوظ. بالإضافة إلى ذلك، فإنّ الإستخدام المتزايد لتلفزيون بروتوكول الإنترنت IPTV في عدد قليل من دول مجلس التعاون الخليجي يقدم المسوقين القدرة على زيادة كفاءة الإعلانات التلفزيونية. ويزيد ذلك من سرعة التحول من الإعلانات بعيدًا عن الصحف والمجلات في هذه الأسواق.

تستحوذ دولة الإمارات على أعلى نسب تداول للصحف في المنطقة، ويقدّر أنّ عدد قرّاء الصحف اليوميّين هم 56% من القرّاء – مقارنة ب45% في السعوديّة، و42% في مصر. ينقسم السوق بين القرّاء المشتركين بالصحف (49%) والقرّاء غير المشتركين (51%)، ممّا يعدْ نسبة عالية.

يصنّف المركز العربي للدراسات والبحوث الإستشاريّة (PARC) دولة الإمارات كأهمّ سوق إعلانيّة في الشرق الأوسط، وقد قدّر الإنفاق في الأشهر التسعة الأولى من عام 2013 بقيمة 4.37 مليار درهم إماراتي (1.2 مليار دولار أميركي). ويمثّل ذلك 4% من الربح في الوقت نفسه من سنة 2012. الطباعة هي أهمّ وسيط للمعلنين في في الإمارات لإيصال رسائلهم، وحصّة الإنفاق منها على الشكل التالي: 55% للجرائد، و15% للمجلّات و10% للتلفزيون، بحسب إحصاءات لشركة PARC. ارتفع إنفاق المعلنين بنسبة 9 بالمئة بين عاميّ 2011 و2012 أي من 1.45 مليار دولار أميركي إلى 1.58 مليار دولار أميرك

الأخبار
والفعاليّات

“twofour54” تستقطب المسلسل العربي

الأخبار, 24 أكتوبر 17

twofour54