المختبر الابداعي في twofour54 يطلق مشاريعه الأولى في مجال النشر خلال معرض أبوظبي الدولي للكتاب


28 أبريل 2013

المختبر الابداعي يتعاون مع “رفوف” و”ميداس للاستشارات” لدعم الشباب الطموحين في مجال الكتابة والرسم في المنطقة

سيطلق المختبر الإبداعي التابع لـtwofour54 أبوظبي معشركائة، مؤسسة “رفوف” و”ميداس للاستشارات” العاملتين في مجال النشر مشاريع جديدة لكتّاب إماراتيين وعرب. ويأتي ذلك بعد إعلان الشركاء الثلاثة عن دخولهما في إتفاقية تعاون، تزامنًا مع فعاليات معرض أبوظبي الدولي للكتاب 2013.

وتمثل هذه الشراكة الخطوة الأولى للمختبر الإبداعي في قطاع صناعة الإعلام، وتعتبر هذه المبادرة اضافًة جديدة للمبادرات المتنوّعة التي يقدمها المختبرلتطوير المواهب الإبداعية. ويقوم المختبر بتقديم الدعم المستمر والذي يسهم في تحقيق نمو مستدام لصناعة الإعلام في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، وتحديداً في مجال الكتابة الذي يحظى بأهمية بالغة ويعتبر جزءاً مهماً في عملية تطوير الصناعات الإبداعية.

يقع مقر شركتا “رفوف” و”ميداس للاستشارات” في دولة الإمارات العربية المتحدة، حيث تعمل مؤسسة”رفوف” في التطبيق الأول من نوعه للمحتوى العربي الالكتروني، بتوفّر آلاف الكتب والمطبوعات العربية الالكترونية التي تغطى مجالات متنوّعة. أمّا مؤسسة ميداس للاستشارات، فهي مؤسسة متخصّصة في النشر توجد مكاتبها في twofour54 أبوظبي وتعمل مع بعض أكبر الشركات في مجال النشر الدولي. وسوف يتعاون الشركاء على توفير مشروعات نشر عدّة باللغة العربية وستطرح في الأسواق.

إن توجّه المختبر الإبداعي نحو عالم النشر وتعاونه مع “رفوف”سيتيح له توفير منصّة رقمية لأصحاب المواهب العرب، يستطيعون من خلالها الترويج لأفكارهم الأدبية، إضافًة إلى تخصيص مكتبة لعرض مشاريع المختبر الابداعي. أمّا “رفوف” فستنال على تغطية اعلامية واسعة من خلال وسائل التواصل الإجتماعي والقنوات الالكترونية للمختبر الإبداعي. هذا وتضمن الشراكة مع “ميداس”دعم مشروعات النشر ذات الجدوى التجارية بخبرات متخصّصة لصناعة النشر وطرحها في الأسواق المحلية والدولية في أفضل صورة ممكنة.

وقد صرّحت نورة الكعبي، الرئيس التنفيذي لـtwofour54، بقولها: “هذه فرصة رائعة لنا لكي نشدّد على أهمية غرس ثقافة القراءة والكتابة في الأجيال الطالعة، لاحتوائها على فوائد عديدة لصقل جيل مفكّر ومثقّف من الشباب. فالجيل الإماراتي الجديد ذو الموهبة والميول الأدبية يحتاج إلى موارد ومنافذ لعرض أفكاره المبتكرة أمام العالم. وهدفنا في المختبر الإبداعي هو منح أولئك الكتّاب الموهوبين الدعم والتوجيه اللازمين لتطوير أفكارهم وإدراجها في كتب مطبوعة وإلكترونية يمكن قراءتها في أيّ مكان من العالم.”

ويعدّ الكتاب الإلكتروني “قبل الشروق”، من تأليف نبا عبد الأمير وجنان علوان عراقيتي الجنسية، أول مشروع للمختبر الإبداعي مع”رفوف”. وقد اختار المختبر هذا الكتاب الذي يروي قصة مجموعة من الشباب يحاولون إنقاذ العالم من قوى الشر. وقد تم إختيار الكتاب نظراً إلى رغبة قراء المنطقة في مطالعة أدب الخيال، إضافة إلى قدرة الكاتبتين على تطوير نفسهما لتكونا من الكتّاب المعاصرين. وصمّمت غلاف الكتاب الرسامة الإماراتية نورة المزروعي، وهي احد اعضاء المختبر الإبداعي. يتواجد الكتاب على موقع”رفوف”،كما لقي نجاحاً باهراً إذ تمّ تحميله291 مرة منذ تقديمه على الموقع في شهر فبراير الماضي.

ويعمل المختبر الإبداعي على ثاني مشروعاته بالشراكة مع “رفوف”، وهو للكاتبة الإماراتية المعروفة ميثا الخياط، التي سبق لها تأليف قصتي الأطفال “أحب لحية أبي الطويلة” و”طريقتي الخاصة” اللتين نالتا أكثر الكتب مبيعاً في الدولة. ويحمل كتابها الرقمي التفاعلي الجديد بعنوان “أحبّ حجاب أمي الجميل”، وهو موجّه للأطفال ويتناول جمال الحجاب في مختلف أنحاء العالم العربي، وسوف يتوفر على موقع “رفوف” باللغتين العربية والإنجليزية. وهذا أول كتاب إلكتروني لميثا، وقد تم اختياره نظراً لقدرته على التفاعل مع الأطفال بأسلوبه الشعري ورسوماته من الأزياء الملوّنة وارتباطه الثقافيب الشباب العرب.

 

وكما صرح السيد محمد جمال من رفوف: “نحن نطمح إلى توفير المحتوى والمطبوعات العربية رقمياً والمحافظة عليها ضمن تطبيقاتنا، بحيث يستطيع العرب في جميع أنحاء العالم الوصول الى الأعمال الكلاسيكية أو المعاصرة بنقرة واحدة. ويتيحلنا العمل مع المختبر الإبداعي مواصلة تعزيز عروضنا من خلال إضافة نوعية للكتب المتوفرة في مكتبتنا والتي تحتوي على خمسة آلاف مطبوعة.”

وسوف يعمل المختبر الإبداعي في أول مشاريعه مع ميدان للإستشارات، بالتعاون مع الكاتبة الأردنية عروب صُبح وعدة أطفال مصابين بمرض السرطان، لتطوير سلسلة مؤلفة من أربعة قصص ملهمة للأطفال.وستنشر السلسلة، التي قدمتها ميداس خلال معرض لندن الدولي للكتاب، باللغتين العربية والإنجليزية، مصحوباً بكتاب تمارين يسمح للأطفال بابتكار قصتهم لتكون جزءاً من السلسلة وتوليد الرغبة لديهم في رواية القصص. وسيقوم المختبر الإبداعي بتنفيذ مشاريع عديدة مع ميداس للاستشارات في المستقبل، بما فيها جمع قصص قصيرة من تأليف عشرة كتّاب من مختلف دول مجلس التعاون الخليجي.

وقال السيد توني موليكن، الشريك في ميداس للإستشارات: “نتطلع إلى العمل مع المختبر الإبداعي لتطوير وتشجيع المواهب الأدبية العربية. وسنحدد المشاريع المجدية تجارياً من خلال شراكتنا مع المختبر الإبداعي وخبرتنا في قطاع النشر، ما يعكس تصميمنا لتطوير المواهب الناشئة التي لم تكتشف بعد.”

لمعرفة المزيد حول المختبر الإبداعي أو للتسجيل كعضو في مجتمع المختبر الإبداعي، اضغط هنا.

تابعوا أخبار المختبر الإبداعي على:

تويتر: @CreativeLabME
فايسبوك: http://www.facebook.com/CreativeLabME
إنستجرام: @creativelabme
يوتيوب: http://www.youtube.com/user/creativelabme

العودة إلى لائحة البيانات الصحفيّة