“تمكين” تتعاون مع twofour54 أبوظبي للارتقاء بالمواهب الإعلامية في البحرين


24 يونيو 2013

أعلنت “تمكين”، إحدى مبادرات مشروع الإصلاح الوطني ورؤية البحرين الاقتصادية 2030، عن توقيعها عقداً يمتد لسنتين مع twofour54، الذراع التجاري لهيئة المنطقة الإعلامية في أبوظبي، وذلك تثبيتاً لجهودها المستمرّة الهادفة إلى تطوير مهارات الشباب البحريني في القطاع الخاص وتعزيز فرص توظيفه. وحضر حفل التوقيع، الذي أقيم في فندق ريتز كارلتون البحرين، نورة الكعبي، الرئيس التنفيذي لـtwofour54، ومحمود هاشم الكوهجي، الرئيس التنفيذي لـ”تمكين”.

يمثل هذا الاتفاق فرصة ثمينة لتوفير دورات تدريبية في مجالات العلاقات العامة والإتصال وتصميم الغرافيك لـ100 شاب بحريني مهتمّين بالعمل في قطاع الإعلام. وستتولّى twofour54 تدريب، أكاديمية التدريب الإعلامي التابعة لـtwofour54، تطوير وتنفيذ هذه الدورات، مع إمكانية تقديم دورات إعلامية متطورة في المستقبل.

وسيستفيد الجيل الجديد من الإعلاميين البحرينيين من دورات twofour54 تدريب المتخصّصة التي يقدّمها فريق محترف يتمتع بخبرة عمل واسعة باللغتين العربية والإنجليزية، في العديد من الوسائل الإعلامية الشهيرة عالمياً. حيث تمتدّ دورات العلاقات العامة والإتصال لستة أسابيع، بينما تقام دورات تصميم الغرافيك طوال ستة أشهر، يكتسب المتدربون في نهايتها المعارف والمهارات الضرورية التي تساعدهم في عملهم، وتعزز قدراتهم في مجال الإتصال المحترف ضمن القطاعات المختلفة التي يعملون فيها.

وفي تعليقه على هذه الاتفاقية صرح محمود هاشم الكوهجي خلال المؤتمر الصحفي قائلا: “تعتبر شراكتنا مع twofour54 تدريب خطوة مهمة ومكمّلة لما نقوم به في “تمكين”، من أجل الإستفادة من إمكانيات الشباب البحريني إلى أقصى الحدود. ونحن واثقون من أنّ هذه الدورات التدريبية ستؤدّي دوراً أساسياً في تطوير المواهب الإعلامية الواعدة لتلبية متطلبات سوق العمل في المملكة، كما أنها ستدعم النمو المستدام لقطاعنا الإعلامي واقتصادنا الوطني ككل.”

من جهتها قالت نورة الكعبي: “تلتزم twofour54 بتطوير قطاع الإعلام في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. وتعتبر إتفاقية التدريب الموقعّة مع تمكين اتفاقية بالغة الأهمية، وخطوة كبيرة تساهم في تحقيق اهدافنا لنصبح أهم رائد لتطوير قطاع الإعلام بالمنطقة.”

وأضافت الكعبي: “نفتخر بشراكتنا مع تمكين، والتي ستوفر للشباب البحريني فرصاً جديدة في القطاع الإعلامي، عبر الحلول التدريبية المتكاملة التي سيتم تطويرها وتقديمها، والتي ستكون مثالاً يحتذى به. ونأمل أن يشهد المستقبل القريب الإعلان عن مبادرات ومشاريع مماثلة في سائر دول مجلس التعاون الخليجي، لما في ذلك من قدرة على تعزيز المهارات المحلية وتوفير مستقبل واعد للقطاع الإعلامي.”

سوف يتم الاعلان عن كافة تفاصيل البرنامج قريبا.

العودة إلى لائحة البيانات الصحفيّة