نورة الكعبي: المنطقة العربية غنية بالمواهب، والسنوات المقبلة ستشهد تطورا لافتا بالمحتوى العربي الرقمي


14 ديسمبر 2013

أكدت نورة الكعبي، الرئيس التنفيذي لـtwofour54 على ضرورة تطوير السبل والآليات الكفيلة بتجاوز الفجوة الهائلة بين العدد الكبير لمستخدمي الإنترنت ممن يتحدثون العربية والنسبة المئوية المتواضعة للمحتوى العربي على الانترنت خصوصا والمحتوى الرقمي بشكل عام، مشيرة أن الوجود العربي الرقمي هو أحد المؤشرات التي تعكس قوة الحضارة والثقافة العربية، ومكانتها الرقمية بين دول العالم.

أدار الجلسة الحوارية نواه شاتشمن، المحرر التنفيذي لمجلة “”فورين بوليسي”، وشارك فيها إلى جانب نورة الكعبي كل من جايمس فرانكلين جيفري – دبلوماسي أميركي سابق متخصص بالقضايا السياسة والأمن والطاقة في منطقة الشرق الأوسط وسفير في عدة دول اوسطية، آن باترسون- السفيرة السابقة للولايات المتحدة الأمريكية في مصر، وفالي نصر- عميد الدراسات الدولية المتقدمة في معهد “بول نيتزيه”.

وخلال الجلسة أشارت الكعبي إلى أن المنطقة العربية مليئة بفرص النمو، التي يدعمها توفر المواهب الشابة القادرة على الاستفادة من الثورة الرقمية وبما يدعم المحتوى العربي الرقمي، إلا أن الأمر ما زال بحاجة إلى دعم من كافة الأطراف المعنية سواء الحكومية او الخاصة. وأشارت إلى تجربة دولة الإمارات العربية المتحدة الناجحة من خلال اطلاق العديد من المبادرات التي من ضمنها twofour54 والتي تهدف بشكل اساسي لتعزيز المحتوى الرقمي العربي، والتي ساهمت في تحفيز المنظومة التقنية وجذبت المستخدمين وشجعت المواهب من مختلف أنحاء المنطقة للمشاركة في إثراء وتعزيز حجم المحتوى العربي على الإنترنت

وشددت الكعبي على أن النمو الذي يشهده المحتوى العربي هو مؤشر جيد، خاصة بالنظر إلى أن اللغة العربية هي أسرع لغات العالم انتشارًا على الإنترنت، حيث زاد المحتوى العربي منذ مطلع الألفية وحتى الآن بنسبة 2500% وهو رقم هائل جدا لكنه ما زال لا يتناسب مع حجم المستخدمين العرب البالغ 141 مليون من اصل 350 مليون عربي. حيث تقبع اللغة العربية في المركز الثامن بين اللغات العالمية في كمية المحتوى متأخرة عن لغات لا يتجاوز عدد المتحدثين بها دولة واحدة مثل اللغة اليابانية التي حلت رابعة، وبعد كل من اللغة الألمانية والبرتغالية، فيما انفردت اللغة الإنجليزية بالصدارة تليها كل من الصينية والإسبانية.

واضافت بأن قلة المحتوى العربي الرقمي يؤثر بشكل مباشر على حياتنا اليومية، خاصة أن الدراسات تشير إلى الإنترنت أصبح هو الرافد الأساسي للمعلومات في جميع مجالات الحياة، وأن الشباب باتوا يعتبرون الانترنت هو من مصادر المعلومات الموثوقة على حساب وسائل الاعلام التقليدية، وهو امر ينطوي على مخاطر تتعلق بمصداقية المعلومات اذا ما لم يتم تطوير محتوى عربي اصلي يعكس الهوية والتراث والحضارة العربية، ويشكل مصدرا موثوقا للمعلومة، بعيدا عن النسخ المكرر على مئات الصفحات الإلكترونية لمعلومة يتيمة.

وتوجهت الكعبي بالشكر والعرفان إلى قيادة دولة الإمارات العربية المتحدة ومختلف الجهات الحكومية فيها نظراً للدعم اللامحدود الذي يقدم للمرأة الإماراتية، وخصّت بالشكر سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، لما تقدمه من مبادرات لتعزيز وتمكين دور المرأة الإماراتية ودعمها لتحقيق التمييز في مختلف القطاعات.

العودة إلى لائحة البيانات الصحفيّة