اكتمال تصوير فيلم من ألف إلى باء


18 مايو 2014

المخرج الإماراتي علي مصطفى ينهي تصوير ثاني أفلامه

أنهى المخرج الإماراتي الشاب علي مصطفى تصوير فيلمه المنتظر “من ألف إلى باء”، والذي ينتج بالتعاون ما بين twofour54 وإيمج نيشن أبوظبي. وقد جرى تصوير آخر المشاهد في عمان عاصمة الأردن في شهر مايو، وذلك بعد 26 يوماً من العمل.

وفي تعليق له قال المخرج الإماراتي علي مصطفى، والذي شهد فيلمه الأول “مدينة الحياة” نجاحاً هائلاً: “أنا فخور جداً لاكتمال تصوير فيلم “من ألف إلى باء”. لقد بذلنا جهداً هائلاً خلال الأسابيع القليلة الماضية، ولكن استمتعنا بوقتنا رغم ذلك. وأود أن أعبر عن شكري لفريق العمل وطاقم الممثلين لما بذلوه من جهد، ولمساهمتهم بتحويل العمل في هذا الفيلم إلى سعادة فائقة”.

وأضاف بقوله: “أستطيع أن أرى الفيلم مكتملاً في مخيلتي، ولا أطيق الانتظار لبدء العمل على مونتاج الفيلم الذي شهد اهتماماً بالغاً في مختلف أنحاء المنطقة، وأعتقد أن جمهور المشاهدين سيعجب به للغاية”.

وكان التصوير قد بدأ في أبوظبي وليوا في بداية شهر أبريل قبل التوجه إلى عمان والبتراء ووادي رم لإكمال التصوير في شهر مايو، حيث شارك طاقم ممثلين يتضمن 34 ممثلاً وفريق عمل يتكون من 50 شخصاً.

ويؤدي أدوار البطولة في الفيلم كل من الممثل السعودي الكوميدي ونجم اليوتيوب فهد البتيري، والممثل المصري شادي ألفونس، والممثل اللبناني فادي الرفاعي، والذين سيكون ظهورهم السينمائي الأول في فيلم “من ألف إلى باء”.

وخلال التصوير انضم إلى العمل عدد من الممثلات العالميات، ومنهن الممثلة الأمريكية مادلين زيما، والتي سبق لها أن أدت شخصية ميا في مسلسل “كاليفورنيكاشن”، والممثلة الفلسطينية الموهوبة ليم لوباني، البالغة من العمر 17 سنة والتي ظهرت لأول مرة في فيلم “عمر” الذي رشح لجائزة الأوسكار عن فئة أفضل فيلم أجنبي.

وقالت الممثلة ليم لوباني التي انضمت إلى التصوير في الأردن في ثاني تجربة سينمائية لها: “لقد شهد فيلم عمر اهتماماً بالغاً، وخاصة بعد ترشيحه لجائزة الأوسكار، لذلك أدركت أن الفيلم الثاني الذي سأشارك به يجب أن يكون بالمستوى ذاته. ولأنني أعرف المخرج علي مصطفى وما يقدمه من عمل مميز، فقد أدركت أن المشاركة في فيلم “من ألف إلى باء” سيكون خياراً مثالياً، وأنا سعيدة للغاية للانضمام إلى هذا الإنتاج الرائع”.

وكانت أبوظبي قد استقطبت مؤخراً عدداً من الإنتاجات الشهيرة مثل فيلم التشويق والرعب الهوليوودي المنتظر “ديليفر أس فرام إيفيل”، والجزء السابع من سلسلة أفلام “فاست أند فيوريوس”. وقد استفادت هذه المشاريع السينمائية من المواقع المميزة التي تتمتع بها أبوظبي وتجهيزات العمل المتطورة في مرحلتي الإنتاج وما بعد الإنتاج، بالإضافة إلى الحسم السخي التي تمنحه لجنة أبوظبي للأفلام، وذلك تأكيداً على الجهود التي تتعاون على تنفيذها twofour54 وإيمج نيشن لتحويل أبوظبي إلى أبرز وجهة إنتاج إعلامي على مستوى المنطقة.

وفي تعليق لها صرحت نورة الكعبي، الرئيس التنفيذي لـ twofour54: “بعد مرور خمس سنوات من العمل على تطوير وجهة الإعلام والمحتوى الترفيهي وتوفير الرعاية للمواهب المحلية، فإننا سعداء لمشاركتنا في إنتاج هذا المشروع المحلي المميز الذي يتولى تنفيذه المخرج الإماراتي المبدع علي مصطفى. يعد فيلم من “ألف إلى باء” دليلاً على بداية ظهور النتائج المبشرة لصناعة السينما المحلية، وكلنا أمل أن يمثل هذا المشروع انطلاقة لصناعة العديد من الأفلام الإماراتية الروائية بالتعاون مع twofour54 في السنوات القادمة”.

بدوره صرح السيد مايكل غارين، الرئيس التنفيذي في إيمج نيشن بقوله: “يتجلى دور twofour54 وإيمج نيشن في استقطاب الخبرات العالمية وإنشاء روابط بينها وبين المواهب المحلية، وبالتالي يمكن لصانعي الأفلام في المنطقة أن يكتسبوا الخبرات وأن يساهموا في توظيف إمكاناتهم لتطوير صناعة السينما في الإمارات”.

وأضاف بقوله: “اعتمدنا في فيلم من ألف إلى باء على مستوى عال من خبرات الإنتاج، والتي ساهمت في تنفيذ الفيلم في الوقت المحدد وضمن الميزانية المخصصة. وفي المقابل، منحت المخرج علي الحرية لاستخدام قدراته الإبداعية بأفضل شكل لتنفيذ العمل”.

وسيباشر علي وفريقه العمل على مونتاج الفيلم في “twofour54 إنتاج” خلال الشهرين القادمين.

ينتمي فيلم من ألف إلى باء إلى نمط الدراما الكوميدية، ويحكي قصة ثلاثة أصدقاء طفولة خلال رحلة حافلة بالمغامرات من أبوظبي إلى بيروت تكريماً لذكرى واحد من أعز أصدقائهم، والذي كان قد توفي قبل خمس سنوات. ومن المتوقع أن يعرض الفيلم في نهاية هذا العام.

العودة إلى لائحة البيانات الصحفيّة