مخرج إماراتي مبدع والمختبر الإبداعي في twofour54 يتعاونان لتنشيط التراث الإماراتي


02 يونيو 2014

عبدالله حسن يوسع أعماله ليتماشى مع المشروع الثقافي الإماراتي

بدعم من المختبر الإبداعي التابع لـ twofour54 يعمل عبد الله حسن الموهبة الإماراتية المبدعة في مجال الإنتاج والإخراج على الفيلم التلفزيوني “منصة السينما”، ويطمح من خلاله إلى إحياء التراث الإماراتي القديم عبر السرد القصصي بأسلوب عصري من خلال إدخال عناصر الموسيقى المتنوعة لجذب اهتمام جيل جديد من المشاهدين، وللمرة الأولى، إلى المسرح الإماراتي الذي يجمع ما بين التراث والمعاصرة.

أسس عبد الله حسن شركة فراديس للإنتاج الفني، التي تبحث حالياً عن شريك إنتاج لـــ “منصة السينما” وهو فيلم تلفزيوني جديد يعرض جماليات التراث والثقافة الإماراتية”، وبهذه المناسبة، قال عبدالله حسن: “إن تحقيق حلمي في إحياء هذا القالب الفني التقليدي مبعث فخر لجميع العاملين على هذا المشروع”. وأضاف حسن: “يهدف الفيلم التلفزيوني إلى بعث حياة جديدة في سلسلة قصص نابعة من صميم الثقافة الإماراتية المحلية النابضة بالحياة”.

يبرهن على موهبة عبد الله في الإخراج العديد من الجوائز المرموقة التي حصل عليها ومن أهمها جائزة “أفضل فيلم” في مهرجان الخليج السينمائي، وجائزة “أفضل مخرج” في مهرجان السينما العربية ومهرجان دبي السينمائي عن فيلمه “أصغر من السماء”، وحصل على لقب “أفضل مخرج عربي شاب” من مجلة ديجيتال ستوديو في العام 2006. ولقد عرضت أفلامه في معظم المهرجانات السينمائية في مختلف أنحاء العالم، ومن أشهر أعماله التي قدمها إلى العديد من شركات البث الإقليمية: “الظفر”، “المريحانة”، “الفستان”، “سمو الفعل”، “آمين”، “عصافير القيظ”، “سماء صغيرة”، “تنباك”، “أصغر من السماء”.

وأوضح حسن: “لقد لعب المختبر الإبداعي في twofour54 دوراً أساسياً في وصول هذا المشروع إلى مرحلة التطوير بفضل ما قدمه لنا من تمويل وكفاءات محلية ودعم فني لإنتاج الحلقة التجريبية. ونأمل أن نجد الشريك المناسب لدعم جهودنا لبث الفيلم التلفزيوني والمشاركة في عرض هذه القصص”.

ويدعم المختبر الإبداعي العديد من المشاريع مثل الحلقات الترويجية للمسلسلات التلفزيونية والأفلام القصيرة والحلقات التي تعرض على شبكة الإنترنت (ويبيسود) والأعمال الموسيقية والنشر والألعاب الإلكترونية. ويشكل المختبر الإبداعي أول منصة إبداعية للأفكار تركز على قطاعي الإعلام والترفيه في الوطن العربي، ويساعد أصحاب الأفكار المبتكرة في تنفيذ مشاريعهم ذات القيمة التجارية من خلال تزويدهم بالخبرات والمهارات العملية.

ويتكون الفيلم التلفزيوني من اثنتي عشرة أجزاء، ويبدأ كل جزء بقصة جديدة لخالد يجري لمدة 35 دقيقة، وفي الجزء الترويجي لـ “منصة السينما” تظهر جميلة وهي فتاة حسناء لا يرضى والدها تزويجها إلا من رجل قادر على تحقيق مهمة مستحيلة ألا وهي سحب تابوت ضخم من عرض البحر بواسطة حبل.

ومن جانبه قال خالد خوري رئيس قسم ابتكار التجاري: “نأمل أن يضفي هذا العمل الجديد المزيد من الإنجازات إلى سجل تعاوننا المشترك، حيث شكل النجاح المشهود الذي حققته الأفلام الوثائقية “أصغر من السماء” و “إماراتيون في قمرة القيادة” من قبل دافعاً قوياً لأعضاء المجتمع الإبداعي في twofour54 الذين ساهموا في تلك المشاريع وأن يحفزهم على إطلاق العنان لمزيد من الأفكار لتنفيذ مشاريع مبتكرة”.

يعتبر عبد الله حسن مثالاً نموذجياً لمشوار تطوّر المواهب من خلال twofour54، حيث بدأ كمخرج أفلام مستقل لديه مشاريع إبداعية تحتاج إلى الدعم، وبعد ذلك نال تقديراً عالمياً من عدة مهرجانات سينمائية عن فيلم “أصغر من السماء”، ثم أخرج فيلم وثائقي بعنوان “إماراتيون في قمرة القيادة” بناءً على طلب من طيران الاتحاد وبعدها طور خمسة أعمال للاستخدام المؤسسي لطيران الاتحاد، وأثمر ذلك عن تأسيس شركة إماراتية خاصة به هي فاراديس للإنتاج الفني.

تتطلع فاراديس للإنتاج الفني إلى العمل مع المواهب الفنية المحلية، مثل المطربين والممثلين والموسيقيين ومصممي الأزياء والديكور والخبراء التقنيين – العديد منهم من أعضاء المختبر الإبداعي- بهدف إنشاء إنتاج جديد ينتقل بحدود السينما والفن إلى آفاق جديدة. وتعتبر فاراديس من الأعضاء المؤسسين لصناعة السينما في الإمارات العربية المتحدة، وحتى اليوم تمكنت من إنتاج 30 فيلماً وحازت على 40 جائزة. وللاستفادة من المزايا التي يقدمها المجمع الإبداعي نقلت الشركة استوديوهاتها إلى twofour54 في العام 2013 لتكون في صدارة منطقة صانعي الأفلام والترفيه والاستفادة من مجموعة شركات البث الموجودة ضمنtwofour54 .

العودة إلى لائحة البيانات الصحفيّة