شراكة بين صندوق “سند” و”فاينال كات البندقية” في مهرجان البندقية السينمائي الدولي في دورته الـ 72


29 يوليو 2015

يتم بوجبها منح جائزة قيمتها 10 آلاف يورو لأفضل مشروع عربي

“مسابقة آفاق” تتضمن فيلم “مدام كوراج” للمخرج مرزاق علوًاش الحاصل على منحة “سند”

أعلنت twofour54 اليوم أن صندوق “سند” لتمويل الأفلام في مرحلتي التطوير وما بعد الإنتاج، قد عقد شراكة مع ورشة “فاينال كات البندقية” إحدى فعاليات مهرجان البندقية السينمائي الدولي في دورته الـ 72، وذلك برعاية جائزة لأفضل فيلم عربي مشارك في القائمة المختارة.

ففي مبادرة لتحفيز دعم السينمائيين العرب، انضم “سند” إلى واحد من الفعاليات السينمائية المرموقة التي توفر الدعم الملموس للأفلام العربية والأفريقية. وتجري فعاليات ورشة “فاينال كات البندقية” على مدى يومين يتم خلالهما عرض نسخ من أفلام مختارة أمام المنتجين وصناع الأفلام والموزعين ومبرمجي المهرجانات السينمائية. وتختتم الورشة بمنح جوائز للأفلام الفائزة لدعمها في مرحلة ما بعد الإنتاج. وسيحصل الفيلم العربي الفائز على جائزة نقدية قدرها 10،000 يورو مقدمة من “سند”.

وكان مهرجان البندقية السينمائي الدولي قد أعلن اليوم عن برنامجه الرسمي الذي سيفتتح في 2 سبتمبر، حيث تم اختيار أحد الأفلام المدعومة من قبل “سند” في مرحلة ما بعد الإنتاج وهو “مدام كوراج” للمخرج الجزائري مرزاق علواش للمشاركة في مسابقة “آفاق”، وسبق لعلواش أن فاز بجائزة “فارايتي” لأفضل مخرج في الشرق الأوسط في مهرجان أبوظبي السينمائي دورة عام 2013، كما حاز في الدورة ذاتها على جائزة أفضل مخرج عربي عن فيلمه “السطوح”، الفيلم الذي تلقى دعماً من صندوق “سند” وكان الفيلم العربي الوحيد المشارك في مهرجان البندقية عام 2013 أيضاً.

وقال علي الجابري، مدير صندوق “سند”: “تخطو السينما العربية ومخرجوها خطوات ملموسة نحو العالمية، ليس فقط لأن الأفلام العربية تُعرض وتشارك في مهرجانات سينمائية مختلفة، بل لأنها أيضاً دخلت إطار المنافسة واستحقت التكريم والفوز بجوائز مرموقة. وتأتي شراكتنا مع فعالية “فاينال كات البندقية” لتوفّر مستوى آخر من الدعم للسينمائيين العرب والظهور على المستوى العالمي، ونحن واثقون من أن السينما العربية لديها الكثير لتقدمه على الساحة الدولية”.

وكان أكثر من 50 فيلماً قد تقدّموا بطلبات للمشاركة في فعالية “فاينال كات البندقية”، وتم اختيار قائمة من ستة أفلام فقط للمرحلة النهائية وهي:

  • “علي معزة وإبراهيم” للمخرج شريف البنداري (مصر)
  • “بيت في الحقول” للمخرجة تالا حديد (المغرب)
  • “طريق الجنة” للمخرج عطية الدراجي (العراق)
  • “ديك بيروت” للمخرج زياد كلثوم (سوريا)
  • “الطلاق” للمخرج هكّار عبد القادر (العراق)
  • “زينب تكره الثلج” للمخرجة كوثر بن هنية (تونس)

يذكر أن “أيام فينيسيا” قد أعلنت قبل أيام عن برنامجها الرسمي والذي تضمن أيضاً أحد أفلام “سند” وهو “على حلًة عيني” للمخرجة التونسية ليلى بوزيد، والتي حصل فيلمهاعلى منحة “سند” في مرحلتي التطوير وما بعد الإنتاج”.

ويعد مهرجان البندقية السينمائي أقدم مهرجان سينمائي في العالم، وأحد المهرجانات “الثلاثة الكبرى” إلى جانب مهرجاني كان وبرلين. ويهدف المهرجان إلى رفع مستوى الوعي وتعزيز مختلف جوانب السينما العالمية وجميع أشكالها. كما يكرّم المهرجان شخصيات سينمائية بارزة من خلال استعادة أعمالهم المهمة كمساهمة منه في تحقيق فهم أفضل لتاريخ السينما.

العودة إلى لائحة البيانات الصحفيّة