سعادة مريم عيد المهيري: المواهب الشابة ركيزة أساسية في رسم ملامح مستقبل قطاع الإعلام في أبوظبي


13 مايو 2018

استمعت سعادة مريم عيد المهيري، الرئيس التنفيذي لهيئة المنطقة الإعلامية- أبوظبي وtwofour54، إلى آراء الجيل القادم من قادة القطاع الإعلامي في الإمارة حول سُبل تطوير القطاع والاستعانة بأفكارهم في الارتقاء بإمكاناته وتعزيز نموّه.

جاء ذلك خلال ورشة عمل خاصة استضافتها سعادة المهيري يوم 9 مايو في المختبر الإبداعي في مقر twofour54 بأبوظبي، حيث تمت دعوة مجموعة من الشباب الموهوب في المجال الإعلامي لمشاركة أفكارهم الخاصة حول سُبل بلورة مستقبل مشرق للقطاع.

وتندرج هذه الفعالية ضمن مساعي أبوظبي الحثيثة لإنشاء قطاع إعلامي مزدهر ومستدام، وقادر على المساهمة بفعالية في بناء اقتصادٍ متنوع ينسجم على النحو الأمثل مع “رؤية أبوظبي الاقتصادية 2030”. ويشكل بناء وتطوير المواهب المحلية إحدى الأولويات الرئيسية لتحقيق هذا الهدف.

وبهذه المناسبة، قالت سعادة مريم عيد المهيري، الرئيس التنفيذي لهيئة المنطقة الإعلامية – أبوظبي وtwofour54: “تضم منطقتنا واحدة من أعلى نسب الفئات العمرية الشابة على مستوى العالم، حيث يقل عمر تعداد نصف سكانها عن 25 عاماً. ومن هنا، فإن مسؤولية بناء مستقبل مشرق للقطاع الإعلامي تقع على عاتقهم. ولذلك فإننا نحرص على تعزيز مشاركة القادة المستقبليين في القطاع الإعلامي منذ الآن.

وتساعدنا أفكار الشباب الملهمة في رسم ملامح تطوير مستقبل القطاع الإعلامي الحيوي المتنامي بخطوات متسارعة، إذ نقوم بجمع وتحليل الآراء والتعليقات التي نحصل عليها من الفعاليات مثل هذه الورشة. مما يساعدنا ذلك على اتخاذ القرارات التي من شأنها أن تحقق هدفنا المتمثل في ترسيخ مكانة أبوظبي كعاصمة صناعة المحتوى الإعلامي”.

وشملت قائمة المواضيع التي تمت مناقشتها خلال ورشة العمل تحديد مجالات الإعلام و صناعة المحتوى والتي تأتي في مقدمة أولويات اهتمام الشباب، والسبل التي تتيح لمبدعي المحتوى والشركات الإعلامية تعزيز التواصل مع الفئات الشابة في المنطقة.

وشهدت ورشة العمل مشاركة واسعة من الشباب الذين تتراوح أعمارهم بين 18-35 عاماً، إلى جانب نخبة من الخبراء الإعلاميين في مختلف المجالات الإعلامية مثل الإنتاج السينمائي والتلفزيوني والمحتوى الرقمي والرسوم المتحركة والتصميم الجرافيكي .

وشملت قائمة الحاضرين أيضاً ريحانة الهاشمي التي تبلغ من العمر 28 عاماً وتعمل في مجال التسويق، وإحدى عضوات المختبر الإبداعي. وحول مشاركتها في ورشة العمل، قالت الهاشمي: ” أتقدم بالشكر إلى twofour54 التي ساهمت في تحقيق هدفي المتمثّل في أن أكون صانعة أفلام. وقد أتاحت المشاركة في هذه الورشة فرصة رائعة للالتقاء بسعادة مريم عيد المهيري ومناقشة الأفكار والقضايا التي تواجه المواهب الإعلامية الشابة في المنطقة”.

من جانبه، قال محمد يحيى، أحد أعضاء المختبر الإبداعي التابع لـ twofour54 منذ 8 أعوام،: “إن رغبتنا الكبيرة في أن نكون سفراء إعلاميين خطوة في غاية الإيجابية وتكمن أهميتها في المساهمة في تدريب وتطوير إمكانات الجيل القادم من صنّاع المحتوى ونقل الخبرات والمعرفة التي اكتسبناها في twofour54. وبذلك نساهم في إرساء أسس صناعة إعلام مستدامة، وقد سررت كثيراً بالفرصة التي أتيحت لنا جميعاً للتواصل فيما بيننا والاستفادة من الأفكار المتنوعة التي تم طرحها خلال ورشة العمل”.

ويُعد تطوير المواهب المحلية الشابة أحد الأولويات الرئيسية بالنسبة لهيئة المنطقة الإعلامية- أبوظبي وtwofour54، حيث يشكل المختبر الإبداعي بحد ذاته مجتمعاً شبابياً يضم 13 ألف شاب وفتاة، ويساعد الشباب على تعلم المزيد حول القطاع الإعلامي بشكل مباشر من الخبراء، واكتساب الخبرة العملية في هذا المجال.

وتشمل قائمة مبادرات twofour54 الأخرى برنامج التدريب العملي في twofour54 والذي تلقى أكثر من 500 طلب مشاركة في العام الماضي، وشهد مشاركة ما يزيد عن 80 متدرب أتيحت لهم فرصة العمل مع شركاء twofour54 في مجالات التسويق والاتصالات والعمليات التجارية والمحاسبة والشؤون القانونية وتكنولوجيا المعلومات.

وتدير twofour54 أيضاً فعالية “المخيم الصيفي” الشهيرة والمخصصة للأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 9-12 عاماً، والتي تتيح لهم فرصة الانخراط مباشرةً في القطاع الإعلامي. في حين يوفر البرنامج التطوعي والتي توفره twofour54 الفرصة أمام الشباب للسير على خطى كبار الخبراء المتخصصين بالإنتاجات الإعلامية المحلية والعالمية، فضلاً عن دعم الفعاليات على الصعيدين الداخلي والخارجي.

العودة إلى لائحة البيانات الصحفيّة